الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم تنعي فقيدها جورج المر

بمزيدٍ من الأسى واللوعة، تنعي الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم فقيدها جورج المر، نائب الرئيس العالمي الأسبق، والرئيس الأسبق لقارة أمريكا الشمالية، والذي انتقل إلى رحمته تعالى في ٢٧ أيلول ٢٠١٨.

أحبّٓ عزيزنا الراحل جورج عائلته، وأسس أعماله بنجاح بجانب زوجته المحبة إيلين. أحبّٓ وطنه، وكان زحليّاً فخوراً. أحبّٓ الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم، وناضل في صفوفها، وتدرج في مهماتها، وكان له الحلم الذي أراد، إذ، وبنشاطه، غرسٓ تمثال المغترب في ڤيكتوريا، عاصمة بريتيش كولومبيا، على الشاطئ الغربي لكندا.

سنفتقد جورج، صاحب القلب الطَّيِّب، في اجتماعات ومؤتمرات الجامعة، سنفتقد الرجل الهادئ الذي لم يكن يوماً إلا عنواناً للمحبة.

باسمي، وباسم المجلس الرئاسي،. باسم المجلس العالمي، والأعضاء كافةً في العالم، نتقدم من السيدة إيلين المر، من عائلته وأولاده، من أخيه العزيز ميشال، من الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم في أمريكا الشمالية، وفي بريتيش كولومبيا، من أبناء الجالية اللبنانية، خاصّةً في ڤيكتوريا، بأحر التعازي، راجين من الله تعالى أن يتغمده بواسع رحمته، وأن يلهم زملاءه وأصدقاءه ومحبيه الصبر السلوان.

لكم من بعده طول البقاء.

منسق المجلس الرئاسي

الياس كساب